للملاحظات (twitter ehsaaascom) وتساب ( 0536811111) او التواصل عبر سناب شات الموقع (ehsaaas.com)



رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 11 Feb 2019, 06:42 PM   #1
سجيـ الصمت ـنـه
 
الصورة الرمزية سجيـ الصمت ـنـه
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 7,754
معدل تقييم المستوى: 21
سجيـ الصمت ـنـه is on a distinguished road
قصص دينية لتعليم الأطفال بعض الآداب ...

قصص دينية لتعليم الأطفال بعض الآداب ...


ذلك هو الفوز العظيم

دينية لتعليم الأطفال الآداب 4823.gif

كانت “هادية” أصغر الأبناء في الأسرة، وكان أشقاؤها يداعبونها في قسوة، ويتعاملون معها بعنف. وضاقت بذلك
ونقلت إلى أمها شكواها عن أشقائها، واكتفت الأم بأن
عاتبتهم في رفق، فلم يكفوا عن عبثهم. وحدثت هادية أباها في الامر، فنهر إخوتها ولامهم على سوء تصرفهم، ومع ذلك لم يرتدعوا
ولم ترغب الصغيرة في مواصلة الشكوى، خاصة وهمم يرددون على مسامعها كلمات جارحة مثل أنت طفلة
وكانت في البداية تحس بغضب شديد، فتدمع عيناها، ويزيدهم ذلك رغبة في مزيد من العبث، والعناد
لذلك دربت نفسها على أن تبتعد عنهم
فما إن تحس أنهم على وشك ممارسة هوايتهم في إغاظتها حتى تسارع إلى غرفتها، لتغلق على
نفسها الباب، ولا تغادر المكان
إلا بعد انصرافهم، أو عودة الأم أو الأب من الخارج
دينية لتعليم الأطفال الآداب 4824.gif
تكرر عبث الإخوة مع شقيقتهم، مما جعلها تذهب كثيراً إلى غرفتها وتغلق على نفسها الباب
في ضيق وحزن. وطال وقت مكوثها وحيدة
لا تفتح لهم إذا هم طرقوا الباب، بل كانت في أحيان عدة لا ترد عليهم عندما ينادونها، ويحاولون
أن يعتذروا إليها، ويعدون بألا يضايقوها. كانت تعرف
جيداً أنهم سيسكتون عنها قليلاً، ثم يعودون لعاداتهم السخيفة، وساعتها تضطر للرجوع إلى غرفتها حيث تبقى
فيها وحيدة حزينة، لا أحد يدري ما تفعله
وكان الإخوة محبين للاستطلاع، يحاولون أن يعرفوا ما تفعله هادية، وهي وحدها جالسة، لكنهم أخفقوا، فما قالت لهم
ولا استطاعوا هم من جانبهم
أن يروا ما تصنعه. إذ كان يسود الغرفة - بعد ما تغلقها - سكون عميق، وإن تصاعدت في البداية همهما لا يتبينونها، تصوروا
أنه صوت بكائها، أو شكواها منهم
واستمر لشهور طويلة، تصور فيها الإخوة أنها تقاطعهم، أو تحاول أن تبتعد عنهم، ولا تريد أن تشاركهم في لعبهم
ولا ترغب في أن تتبادل معهم الحديث
دينية لتعليم الأطفال الآداب 4826.gif
بدأ الإخوة يشكون “هادية” إلى الأم، التي أبدت دهشتها، فقد انقلب الأمر، وحاولت هي من جانبها




أن تعرف منها سر بقائها الطويل في غرفتها
وعزلتها، وغمغمت بكلمات يفهم منها أنها أراجت أشقاءها واستراحت، ويكفي أنها ما عادت
تزعجهم بالشكوى.. وسكتوا عن ملاحقتها
وتناست الأم الأمر، إلى أن جاءتها هادية يوماً تقول:
دينية لتعليم الأطفال الآداب 4827.gif
أمي، سوف أدخل مسابقة حفظ القرآن الكريم
سألتها أمها: ماذا؟! هل تحفظين بعض سوره
قالت هادية في ثقة: بل، كل سوره وآياته
تطلعت الأم إليها في دهشة شديدة، فما كانت تعرف عنها إلا أنها
طالبة ممتازة، متفوقة في دراستها العادية
وتحفظ القليل مما تيسر من آي الذكر الحكيم
قالت هادية
لقد كنت يا أمي أكاد أنفجر غيظاً وحنقاً من أشقائي وعبثهم وعندما كنت أغلق
على نفس الباب كنت أبكي طويلاً
وذات مرة امتدت يدي إلى كتاب الله أتلو منه. فهدأت نفسي ورأيتني أقبل عليه وأحفظ آياته
حتى استطعت أن أحفظه كله عن ظهر قلب
دينية لتعليم الأطفال الآداب 4828.gif
وتقدمت هادية إلى المسابقة
وفازت بها..
كان ذلك هو (الفوز العظيم)
لقد استطاعت الصغيرة أن تحول لحظات الضيق إلى أجمل ساعات العمر
ونجحت في أن تنفض عن نفسها الحزن
لتعيش مع آيات الله أفضل الأوقات وأحلاها
دينية لتعليم الأطفال الآداب 4829.gif


إنما المؤمنون إخوة

دينية لتعليم الأطفال الآداب 4812.gif


كان سامي من أكثر الأولاد المشاغبين في المدرسة, فقد كان يظلم الأطفال الصغار ويأخذ طعامهم ويضربهم حتى أصبحت المدرسة كلها تكره سامي وتتقي شره, بالإضافة إلى أنه تلميذ غير نشيط يأتي متأخراً إلى المدرسة ودائماً يتعرض إلى عقاب المعلمة لأنه كسول ومشاغب, وعلى العكس كان أحمد تلميذاً مجتهداً يحفظ دروسه وينهض نشيطاً إلى مدرسته, وقد نال تقدير المعلمة ورفاقه.


في يوم من الأيام كرمت المعلمة أحمد لأنه نال أعلى الدرجات وأعطته وساماً كي يضعه على صدره لأنه تلميذ نشيط, ففرح أحمد وشكر المعلمة
ولكن سامي لم يسر لما فعلته المعلمة مع أحمد وأعجبه الوسام وقرر أن يأخذه عنوة من أحمد, وعندما كان أحمد عائداً من المدرسة, إذا بسامي
يعترض طريقه ويطلب منه أن يعطيه الوسام الذي على صدره, ولكن أحمد قال له :هذا الوسام أعطته المعلمة لي لأني أنجزت واجباتي, ولكن
سامي هاجمه وضربه وأخذ الوسام, فحزن أحمد أشد الحزن




ومرت أيام متتالية لم يأت فيها سامي إلى المدرسة, وفرح معظم الأولاد لعدم قدومه وتمنوا لو يغيب عن المدرسة إلى الأبد, لكن
أحمد قلق عليه لتغيبه الطويل وقال لرفاقه: يجب أن نزور سامي في بيته حتى نطمئن عليه لعله مريض فأجابه رفاقه: سامي لا يستحق منا أن
نزوره, ونحن على ثقة أنه يهرب من المدرسة ليقضي الوقت في التسكع هنا وهناك, فقال لهم أحمد: ولكني سأذهب, فقال له عامر: سأذهب معك يا أحمد

وفعلاً توجه أحمد وعامر إلى بيت سامي, وعندما طرقا الباب فتحت لهما أم سامي وهي تبتسم وعندما سألاها عن سبب تغيب سامي عن المدرسة
أجابتهما بحزن أن سامي مريض ولا يستطيع النهوض من السرير من شدة الإعياء, فطلبا منها أن يزوراه, فرحبت بهما وأدخلتهما إلى غرفة سامي



كان سامي متعب ويبدو عليه المرض وعندما رأى أحمد وعامر بدأ يبكي ويقول لهما أرجو أن تسامحاني على ما فعلت بكما فقال له أحمد: الحمد
لله على سلامتك, لا تقلق إني أسامحك لأننا مسلمون والمسلم يسامح أخاه المسلم حيث يقول
الله تعالى (ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم) وتعانق الأصدقاء, وعندما أراد سامي
أن يعيد الوسام إلى أحمد, رفض أحمد وقال له: بل أنت ستضعه لأنه وسام الصداقة التي تجمعنا


القارب العجيب
تحدى أحد الملحدين- الذين لا يؤمنون بالله- علماء المسلمين في أحد البلاد
فاختاروا أذكاهم ليرد عليه، وحددوا لذلك موعدا.

وفي الموعد المحدد ترقب الجميع وصول العالم، لكنه تأخر.
فقال الملحد للحاضرين:
لقد هرب عالمكم وخاف، لأنه علم أني سأنتصر عليه، وأثبت لكم أن الكون ليس له إله !

وأثناء كلامه حضر العالم المسلم واعتذر عن تأخره
تم قال: وأنا في الطريق إلى هنا، لم أجد قاربا أعبر به النهر
وانتظرت على الشاطئ، وفجأة ظهرت في النهر ألواح من الخشب
وتجمعت مع بعضها بسرعة ونظام حتى أصبحت قاربا، ثم اقترب القارب مني، فركبته وجئت إليكم.

فقال الملحد: إن هذا الرجل مجنون
فكيف يتجمع الخشب ويصبح قاربا دون أن يصنعه أحد
وكيف يتحرك بدون وجود من يحركه؟!
فتبسم العالم، وقال: فماذا تقول عن نفسك وأنت تقول: إن هذا الكون العظيم الكبير بلا إله؟!



سامــــــر والحـــــذاء
دينية لتعليم الأطفال الآداب 2744.gifدينية لتعليم الأطفال الآداب 2745.gif

دينية لتعليم الأطفال الآداب 2746.gif

دينية لتعليم الأطفال الآداب 2747.gifدينية لتعليم الأطفال الآداب 2748.gif

دينية لتعليم الأطفال الآداب 2749.gif

دينية لتعليم الأطفال الآداب 2750.gifدينية لتعليم الأطفال الآداب 2751.gif

دينية لتعليم الأطفال الآداب 2752.gif


الجـــــره


في قديم الزمان عاش تاجر أمين كان يتقي الله ويخاف من عذابه
وفي رحلة من رحلات تجارته فكر في أن يستقر في بلدته ويستريح من كثرة السفر وعناء
الترحال، بعد أن كبر في السن وضعفت صحته، وانتشر الشيب
في رأسه ولحيته. أراد التاجر أن يشتري داراً واسعة تليق به
وبمكانته، فذهب إلى رجل أراد أن يبيع داره، فاشتراها منه
ومرت الأيام والتاجر يعيش في داره الجديدة، وإذا به ينظر إلى
أحد الحوائط ويقول في نفسه: لو هدم هذا الحائط كانت هناك مساحة
أكبر وبالفعل أمسك بالفأس، وأخذ يهدم الحائط، وفجأة
رأى شيئاً عجيباً؛ جَرَّة مملوءة بالذهب.

دينية لتعليم الأطفال الآداب 2686.gif

صاح التاجر: يا إلهي كل
هذه الكنز مدفون داخل الحائط
لابد أن أعيده إلى صاحبه، فهو أولى به
وليس لي حق فيه
والمال الحرام يضر ولا ينفع.


__________________
سجيـ الصمت ـنـه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيف تختارين طبيب الأطفال السوسنة 1 احساس خاص للطفل 16 20 Sep 2009 06:30 PM
مكتبة الطالب الشامله لخدمة جميع الأعضاء دروبي اوهام احساس العلمي 8 29 Jul 2008 09:55 PM
مناغاة الأطفال.. تكسبهم المهارات اللغوية toofy احساس خاص للطفل 10 29 Mar 2008 12:04 AM
هذا اللغز عند الأطفال حيّر الأطباء؟!! ولـــد مليــح احساس خاص للطفل 7 05 Feb 2008 11:07 AM
تقرير الأمم المتحدة حول العنف ضد الأطفال اميرة الدلع احساس خاص للطفل 5 02 Mar 2007 11:20 PM


الساعة الآن: 01:39 PM بتوقيت الرياض

 




Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات احساس